أخبار الانترنت

فورماتيكا

لماذا هواتف أيفون تحتاج الى رامات أقل بكثير من أجهزة أندرويد ؟

كلما تحتاج معرفته عن سر تفوق هواتف أيفون و انظمتها iOS على اندرويد من حيث حاجتها الى مساحات رامات أقل و حسن تدبيرها و إدارتها لمواردها...
بالرغم من دعمي الدائم و اللامشروط لنظام أندرويد فيما يتعلق بالهواتف و الأجهزة المحمولة الذكية ، لكونه نظاما مجانيا حرا مفتوح المصدر... يتيح الكثير و الكثير من الأشياء لمستخدميه أكثر من أي نظلم تشغيل آخر مغلق ، إلا أن هذا لا يمنعني اليوم أن انبهر بهاتف كأيفون و بنظام تشغيله iOS ، و أعترف بكفائته و جدارته على التعامل مع الرامات و إدارتها بشكل مدهش يفوق هواتف أندرويد بمسافات ضوئية ..
فما يا ترى يجعل هواتف أيفون دائما في حاجة الى مساحات أقل من الرامات مقارنة بهواتف أيفون ؟  أم أن السر فقط في تطبيقات iOS الغير متطلبة لمساحات تخزين كبيرة في الذاكرة ؟

يكمن السر ببساطة في طريقة تعامل نظام iOS الفريدة من نوعها في أيفون مع التطبيقات ، حيث يعمل بشكل دائم و مستمر على نقلها من وضعيتها النشيطة الى وضعية تدعى بوضعية الخلفية background state بمجرد توقف المستخدم عن استخدامها ، و التي يمكن اعتبارها ببساطة على أنها مرحلة توقف قصيرة في انتظار تعليق التطبيق و وقفه عن العمل.

إقرأ أيضا : هواتف أيفون تملك معدل فشل أكبر بكثير من هواتف أندرويد : تقرير صادم.

و تشكل عملية تعليق التطبيقات في أيفون أفضل الطرق لإطالة عمر البطارية و تكريس المساحة و الجهد للنظام  لتوفير و إتاحة موارده المهمة للتطبيقات التي تعمل في الواجهة foreground و تسترعي إنتباه المستخدم.

بالرغم من طريقة عمل النظام الروتينية و الفعالة هذه ، إلا أن هناك حالات استثنائية عديدة تستوجب من بعض التطبيقات العمل في الخلفية دون استخدام مباشر من المستخدم . فمثلا : التطبيقات الصوتية قد تكون في حاجة لتشغيل الموسيقى حتى مع إقفال الهاتف . و كذلك الأمر مع التطبيقات التي تحتاج الى تحميل المحتوى حتى و إن كانت في وضعية الخلفية ....لذا فإن نظام iOS يعمل بذكاء في هذا الباب ، فهو قادر على تحديد مثل هذه الإستثناءات ، و متى يسمح بها من أجل الحفاظ على البطارية و تدبير رشيد لموارده.


التقنيات المستخدمة من طرف نظام iOS لإدارة الذاكرة يمكن ادراجها ضمن القواعد 3 التالية :

+ يمكن للتطبيقات التي تبدأ مهمة قصيرة و هي في الواجهة أن تطلب وقتا أكثر لإنهاء مهمتها و هي تعمل في وضعية الخلفية.
+ يمكن للتطبيقات التي تبدأ عمليات التنزيل و هي في المقدمة أن تسلّم إدارة تلك التنزيلات الى النظام ، مما قد يسمح بتعليق التطبيق مع استمرار التنزيلات.
+ يمكن للتطبيقات التي تحتاج الى العمل في الخلفية لدعم أنواع معينة من المهام أن تعلن عن دعمها لواحدة من وضعيات التنفيذ في الخلفية background execution modes أو أكثر.

لماذا دائما ما تتأخرأنظمة اندرويد في الإستجابة ؟

يرجع السبب الأساسي في التأخر الملاحظ في الإستجابة عند تنفيذ التطبيقات في أندرويد ، الى طريقة تعامل النظام مع عملية استدعاء و إظهار rendering واجهة المستخدم . ففي حين تتم هذه العملية على نظام iOS  بشكل مستقل ، مع إعطائها كامل الأسبقية للإستفادة من موارد الجهاز . فهي في اندرويد تتم بشكل مشترك مع باقي العمليات دون إعطائها أي اسبقية أو أفضلية ، مما يعني أن مختلف عمليات التطبيقات الأخرى تستنفذ مخنلف موارد الهاتف و لا تترك الكثير لعملية استدعاء الواجهة ، الشيء الذي ينتج عنه في الأخير تأخر في الإستجابة أو حتى حدوث انهيار بالتطبيق الذي يتم تنفيذه.

مواضيع ذات صلة :
+ كيف تقوم بتفريغ و إنعاش ذاكرة هاتفك أيفون دون الحاجة الى إعادة تشغيله أو حتى الدخول اليه.
+ أدخل على شبكات واي فاي WiFi المحمية القريبة منك و احصل على أنترنت مجاني مع هذا التطبيق الفعال.
+ ثاني أغنى رجل في العالم يرفض استخدام هواتف أيفون ، و إليكم السبب !؟
لماذا هواتف أيفون تحتاج الى رامات أقل بكثير من أجهزة أندرويد ؟ Reviewed by Rachid Boulahfa on 7/08/2017 Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.