أخبار الانترنت

فورماتيكا

طفل في 11 من عمره يتمكن من اختراق موقع الإنتخابات الأمريكية و تغيير نتائج التصويت في مدة لم تتجاوز 15 دقيقة

في مدة قياسية تتراوح بين 10 و 15 دقيقة أطفال صغار لم تتجاوز أعمارهم 12 يفاجئون الجميع ، و يتمكنون من اختراق نظام الإنتخابات في الولايات المتحدة الأمريكية...
في إيطار حدث DEFCON Voting Machine Hacking Village الذي ينظم في الولايات المتحدة الأمريكية من أجل السماح للأطفال الصغار بمختلف أعمارهم بمحاولة اختراق أنظمة الإنتخابات و التلاعب بنتائجها ، لغرض كشف الثغرات و مكامن الضعف في  مواقع الإنتخابات الرسمية و كذا آلات التصويت ، تمكن طفل في 12 من عمره ، من هز مختلف أرجاء الولايات ، إذ تمكن من اختراق موقع الإنتخابات الرسمية في ولاية فلوريدا في مدة قياسية لم تتجاوز 10 دقائق.


و في محاولة  أخرى قامت بها فتاة في 11 من عمرها ، لم يتم فقط تجاوز الدفاعات الأمنية الحصينة المخصصة لحماية الإنتخابات بالولايات المتحدة الأمريكية  فحسب ، بل تمكنت من التلاعب بنتائجها و مضاعفة عدد الأصوات المعلن عنها في مختلف المواقع ، و هذا كله في مدة لم تتجاوز 15 دقيقة.

و في مقابلة تلفزيونية ل Nico Sell أحد المؤسسين لمؤسسة 00tz Asylum التي تُعلم الأطفال كيف يصبحون هكر خيرين من ذوي القبعات البيضاء ، قال : " ما تم العمل عليه في عمليات الإختراق هذه ، هي نسخ متماثلة دقيقة لمواقع الإنتخابات الحقيقية ، و بالتالي فإن هذه الأشياء لا يجب أن تكون سهلة بما فيه الكفاية لأطفال صغار..."


و قالت الرابطة الوطنية لأمناء الدولة NASS أنها مستعدة للعمل مع مختلف الفرق المشاركة في Defcon لكشف و درء الأخطاء و الثغرات الموجودة في آلات التصويت و مختلف مواقع الإنتخابات...

و في نفس الوقت أضافت الرابطة قائلة : " أنه ليس من السهل اختراق موقع انتخابات رسمي حقيقي ،  إذ أنه من الصعب جدا خلق نسخ مشابهة لها ، حيث أنها تعمل تحت أنظمة جد معقدة تستخدم شبكات فريدة و قواعد بيانات مخصصة ، مع بروتوكولات أمنية منيعة يتم تحديثها بإستمرار..."

و في رد مقتضب على بيان الرابطة ، قال Nico Sell : " إن هذا البيان الصادر عن NASS يوضح و بشكل جلي أن أُمنائها و مسؤوليها لا يأخذون هذا الأمر على محمل الجد..."
طفل في 11 من عمره يتمكن من اختراق موقع الإنتخابات الأمريكية و تغيير نتائج التصويت في مدة لم تتجاوز 15 دقيقة Reviewed by Rachid Boulahfa on 8/13/2018 Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.