أخبار الانترنت

فورماتيكا

البيتكوين ليس آمنا كما كنا نعتقد - BitMixer تغلق خدماتها نهائيا و تصرح

أحد أكبر خدمات غسيل عملة البيتكوين و خلطها توقف نشاطها و تؤكد بأن البيتكوين ليست عملة خفية مستحيلة التتبع و تقترح بعض البدائل...
في خطوة استغربها الكثيرون ، أعلن موقع BitMixer ، أحد أكبر المواقع المتخصصة في غسيل العملة الرقمية بيتكوين و خلطها عن توقف مختلف خدماتها نظرا لأن القيمين على الخدمة قد تبين لهم بأن عملة البيتكوين لم تعد خفية و قادرة على حماية خصوصية مستخدميها كما كانوا يعتقدون.

Bitcoin mixing أو ما يمكن ترجمته الى خلط البيتكوين هي عملية يلجأ إليها متداولوا العملة الرقمية بيتكوين لغرض إخفاء مصادرها الأولى و الجهة المستقبلة لها أثناء عملية الإرسال من محفظة الى أخرى ، و ذلك عن طريق أخذ رصيد محدد من حساب ما و تجزئته الى مئات أو آلاف من المعاملات الصغيرة و من ثم إرساله الى الحساب الآخر. الشيء الذي يخلق نوعا من الخلط و الإرتباك في مسارات معاملات البيتكوين يمنع أي أحد من تتبع أصولها و خط سيرها و تحويلها.

تأسست خدمة BitMixer سنة 2011 ، و أغلقت أبوابها مباشرة بعد 3 أيام من إعلان الحكومات الأوروبية و الأمريكية حظر و إغلاق اثنين من أكبر المتاجر الغير قانونية في الويب المظلم AlphaBay  و Hansa . مبررة موقفها هذا بأن عملة البيتكوين ليست آمنة و لم تعد حصينة ضد الرصد و التتبع.

+ إقرأ أيضا : الويب المظلم لا وجود له من أساسه ، هي فقط بضع صفحات لا غير - مؤسس تور يصرح.

و حسبما جاء في نص الإعلان الذي نشره موقع BitMixer فإنه بالرغم من أن الخدمات التي يقدمها الموقع مربحة جد و تعود على القيميين عليه بأرباح ضخمة ، إلا انهم سيوقفون كل نشاطاته . بسبب القناعة التي تكونت لديهم بأن عملة البيتكوين أصبحت مكشوفة و لم تعد آمنة و تحمي خصوصيات مستخدميها كما كانوا يعتقدون أول الأمر عندما فتحوا الموقع و وفروا هذه الخدمة .

تصريح BitMixer هذا لم يكن مفاجئا للكثير من مستخدمي العملات الرقمية ، فهم كانوا على علم بأن البيتكوين ليست عملة خفية و آمنة . و لهذا تم استحداث عملات جديدة أكثر أمنا مثل : مونيرو Monero  و Zerocoin و DarkCoin....و غيرها الكثير.

إقرأ أيضا : Adylkuzz - برمجية خبيثة انتهازية تعمل على تحويل أجهزة الضحايا الى مراكز تعدين للعملة الرقمية Moniro.
البيتكوين ليس آمنا كما كنا نعتقد - BitMixer تغلق خدماتها نهائيا و تصرح Reviewed by Rachid Boulahfa on 8/01/2017 Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.