Top Ad unit 728 × 90

أخبار الانترنت

فورماتيكا

إنفجار هاتف أيفون في جيب مستخدم يتسبب في إصابات خطيرة له

هاتف أيفون ينفجر في الجيب الخلفي لبنطال مستخدم ، و يتسبب في حروق بالغة له

في حادث غريب من نوعه ، تعرض رجل يبلغ من العمر 36 لحروق خطيرة عندما انفجر هاتفه الذكي أيفون 6 في جيبه الخلفي بينما كان يقود دراجته الهوائية في سيدني بأستراليا .

وفي حديث له مع إحدى الصحف المحلية الأسترالية قال Gareth Clear بأنه أحس  بحرارة محرقة في فخذه الأيسر بعد وقوعه من على دراجته ، ليرى بعد ذلك مباشرة دخان كثيف يتصاعد من جيبه الخلفي - مكان وضعه لهاتفه أيفون .

وفي وصفه للتجربة المريرة التي مر بها الأحد الماضي قال : " لقد رأيت دخانا يخرج من جيبي بكثافة...وفجأة أحسست بألم فضيع و حرارة  . لينفجر بعد ذلك الهاتف و يحترق ، و ليتمزق بنطالي  في ثواني . لأنظر بعدها الى رجلي و أرى أن كل شيء قد تحول الى اللون الأسود . و تنبعث منهما رائحة شبيهة بالفوسفور  .

أما المتحدث الرسمي بإسم الجمعية الأسترالية لحماية المستهلك فقد قال بأن التحريات لا زالت جارية حول الحادثة ، و لم يتم التوصل بعد الى السبب الحقيقي وراء إنفجار الهاتف . و زاد على ذلك قائلا " إن الشركات المصنعة للهواتف الذكية باتت تهتم بنحافة و جمالية التصاميم الخارجية لأجهزتها و الحرص على زيادة عمر بطارياتها ، أكثر من سلامة و أمان مستخدميها "

أما عن شبهة إمكانية حدوث الإنفجار بسبب ثقب في بطارية الليثيوم للهاتف أثناء السقطة ، قال Gareth " إن هذه الإحتمالية بعيدة جدا وغير واردة تماما . أنا عمري الآن 36 سنة ، و قد امتلكت هاتفا منذ 18 عاما . لم أرى شيءا مثل هذا يحدث قط لا معي و لا مع غيري ، رغم أني أوقعت هاتفي العشرات من المرات ، و بصورة أشد و أقوى  . لقد رأيت  ماذا حدث لهاتفي أيفون 6 . المعدن إنثنى ، و ليثيوم تسرب خارج الهاتف من أسفله "

بغض النظر عن مسببات إنفجار الهاتف ، نصح المتحدث الرسمي بإسم جمعية حماية المستهلك عموم المستخدمين بتوخي  الحذر و عدم وضع هواتفهم الذكية في أماكن قد تتعرض لإهتزازات و إحتكاكات مستمرة الشيء الذي من الممكن أن  يؤثر سلبا علة التوازن الداخلي للبطارية و يزيد من توترها الداخلي . كما هو الحال مع Gareth الذي وضع هاتفه أيفون في الجيب الخلفي لبنطاله أثناء قيادة الدراجة الهوائية .
إنفجار هاتف أيفون في جيب مستخدم يتسبب في إصابات خطيرة له Reviewed by Rachid Boulahfa on 8/04/2016 Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.