Top Ad unit 728 × 90

أخبار الانترنت

فورماتيكا

التصنيف الدولي و الرسمي للدول التي تملك أسرع أنترنت : دول عربية حققت تقدما و أخرى في ذيل اللائحة

التصنيف الرسمي للإتحاد الدولي للإتصالات لسنة 2015 للدول التي تمتلك أسرع أنترنت في العالم . دول عربية حققت تقدما و أخرى حصلت على أسوأ ترتيب

كشف الإتحاد الدولي للإتصالت ITU في آخر تقاريره عن جودة و سرعة الأنترنت في مختلف بلدان العالم ، عن لائحته الرسمية التي تظم تصنيف الدول التي تمتلك أفضل و أسرع إرتباط بالأنترنت  في العالم . و ذلك بالإعتماد على مجموعة من المعايير الدقيقة أهمها : حجم الأنترنت الثابت ، و سرعة الأنترنت و عدد الإتصالات لكل 100 شخص .

وفق ما تم كشفه في التقرير فقد تصدرت كوريا الجنوبية رأس اللائحة  بمجموع نقاط 8.93 ، الشيء الذي لم يشكل أي تغيير عن آخر تقرير  للإتحاد لسنة 2015 .فيما إحتلت الدنمارك الرتبة الثانية ب 8.88 نقطة ، متبوعة بأيسلاندا في الرتبة الثالثة ب 8.80 نقطة . في حين احتلت بريطانيا الرتبة الرابعة ، الشيء الذي شكل قفزة نوعية لهذا البلد ، حيث أنها في التقرير السابق كانت تحتل المرتبة العاشرة .

بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية و على غير ما يتوقعه الكثيرون فقد احتلت المرتبة 15 بمجموع نقاط 8.19 ، الشيء الذي أعتبر تقدما طفيفا  للأعوام الخمس الماضية . أما بالنسبة لأسوأ تصنيف فقد كان من نصيب دولة تشاد التي احتلت المرتبة 167 بمجموع نقاط لم يتجاوز 1.17 ، مسبوقة بكل من إريتريا و إثيوبيا .

أما في يخص تصنيف الدول العربية و سرعة و جودة الأنترنت بها ،فقد حصلت السودان على أسوء تصنيف بين الدول العربية ، حيث احتلت المرتبة 126 عالميا ، مسبوقة بكل من سوريا التي احتلت المرتبة 117 و الجزائر (المرتبة 113) ، ثم مصر (المرتبة 100) و المغرب (المرتبة 99) .

أما عن أفضل تصنيف لجودة الأنترنت و سرعته في العالم العربي فقد كان من نصيب دولة البحرين التي و على غير العادة قفزت من المرتبة 48 من لائحة التصنيفات العالمية الى المرتبة 27 ، الشيء الذي اعتبره الكثيرون ملفتا للإنتباه و يبشر بمستقبل زاهر للأنترنت بهذا البلد . ليأتي بعد ذلك متبوعا بكل من قطر (المرتبة 30) و الإمارات (المرتبة 32) .

اللائحة المختصرة لتصنيف الإتحاد الدولي للإتصالات لسرعة و جودة الأنترنت في العالم :

التصنيف الدولي و الرسمي للدول التي تملك أسرع أنترنت : دول عربية حققت تقدما و أخرى في ذيل اللائحة Reviewed by Rachid Boulahfa on 12/04/2015 Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.